شوقي الطبيب: 25% من إجمالي الصفقات العمومية تذهب إلى جيوب الفاسدين

sample-ad

قال رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب، إن 25% من إجمالي الصفقات العمومية تذهب إلى جيوب الفاسدين، مضيفا أن هذه الخسائر هي نتيجة الفساد في التصرف في الشراءات العمومية، وهو ما يمثل إهدارا لموارد الدولة وينعكس سلبا على التنمية.

وأفاد الطبيب، في اليوم التحسيسي الذي نظمته الهيئة اليوم السبت بالقيروان، بالتعاون مع الإتحاد العام التونسي للشغل، بمناسبة إفتتاح مكتبها بالجهة، تحت شعار”القيروان تكافح الفساد”، بأن الهيئة كانت أول من نبهت الى أن مكافحة الفساد تحتاج الى إمكانيات توفرها الدولة التونسية فحسب وليس المنظمات الأجنبية أو السفارات.

وبين أنه كان من المفروض أن تستثمر الدولة سنويا نحو 100 مليون دينار لمكافحة الفساد، توزعها على القضاء وهيئات الرقابة والمجتمع المدني بما فيها الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد من أجل الحد بصفة كبيرة من ظاهرة الفساد. وأقر بتحقيق عدة انجازات على مستوى مكافحة الفساد، محذرا في المقابل من عدة محاولات لإفشال الجهود الوطنية في هذا المجال.

واعتبر في المقابل، أن الدولة “لا تريد الاستثمار في مكافحة الفساد”، مستدلا على ذلك بميزانية الهيئة التي لا تتجاوز 2.5 مليون دينار، والتي قال إنها تعادل “ميزانية مهرجان”، بالإضافة إلى ميزانية دائرة المحاسبات التي لا تتجاوز مليون دينار، وكذلك القطب القضائي الإقتصادي والمالي الذي يشكو من نقص وسائل العمل كالسيارات.

 

المصدر: موقع شمس آف آم

sample-ad

تعليقات الفيسبوك